ازالة الشعر بالشمع

ازالة الشعر بالشمع وأفضل البدائل المقترحة

ازالة الشعر بالشمع من أقدم طرق التخلص من الشعر الزائد، فما هي أفضل الطرق الحديثة للتخلص من الشعر الزائد اليوم؟ وما الفرق بين الشمع والطرق الجديدة وفوائد كل منهم. 

تعتبر إزالة الشعر الزائد من الجسم هي أحد الأمور التي تشغل بال النساء، للمحافظة على جمالن وأناقتن ونظافتهن، حيث ترغب جميع النساء المحافظات على مظهرن في التمتع ببشرة ناعمة وخالية من الشعر الزائد طوال الوقت. 

تعد طريقة إزالة الشعر الزائد بالشمع من أكثر الطرق استخدامًا لدى النساء، فهي طريقة سهلة وآمنة وغير مكلفة وصحية، كما أن إزالة الشعر بالشمع يعطي ملمسًا ناعماًا للبشرة، واحساس بالنعومة يدوم لمدة طويلة، في الوقت نفسه فإن إزالة الشعر بالشمع ليست الخيار الأمثل للجميع، على سبيل المثال النساء اللاتي لديهن بشرة حساسة قد تحدث لديهم مشاكل، مثل الإحساس بالألم، وتهيج البشرة واحمرارها، أو حتى نمو الشعر تحت الجلد، أو التهاب بصيلات الشعر، وغيرها من المشاكل والآثار الجانبية.

دليل المحتوى:

  • الفرق بين الحلاوة والشمع.
  • فوائد إزالة الشعر بالشمع.
  • الآثار الجانية لعملية نزع الشعر بالشمع.
  • افعلي ولا تفعلي عند إزالة الشعر بالشمع.
  • مميزات وعيوب الشمع البرازيلي.
  • إزالة الشعر بالليزر.
  • فوائد إزالة الشعر بالليزر.
  • فيلبس لوميا الخيار الأمثل.

الفرق بين الشمع (الواكس) والحلاوة

قد يبدو معجون السكر(الحلاوة) متشابهًا مع الشمع، لكن هناك فرقًا رئيسيًا يتمثل في الاتجاه الذي يتم فيه سحب الشعر، إذ يتم تطبيق خليط الشمع في نفس اتجاه نمو الشعر، ثم إزالته في الاتجاه المعاكس لنمو الشعر، الأمر الذي يساهم في تكسر بصيلات الشعر بسهولة إلى النصف.

في المقابل يتم تطبيق الحلاوة المبردة في اتجاه نمو الشعر، ثم إزالتها في اتجاه نمو الشعر مع المحافظة على القيام بذلك بوتيرة سريعة.

تجدر الإشارة إلى أن معجون السكر لا يلتصق بالجلد، لذلك فهو يزيل الشعر فقط، على عكس الشمع الذي يلتصق بالجلد ويسبب تهيجًا أكبر.

ازالة الشعر بالشمع

فوائد ازالة الشعر بالشمع

قد تكون ازالة الشعر بالشمع طريقة غير مرغوبة لدى الكثير من النساء، لأنها مؤلمة، لا سيما في المناطق الحساسة، إلا أن آثارها على المدى الطويل قد تكون أفضل من الخيارات الأخرى، مثل: الشفرة، كريمات إزالة الشعر، ماكينة الحلاقة، أو حتى الليزر!

فوائد نزع الشعر بالشمع عديدة، تشمل ما يلي:

  • تأثيره يدوم لفترة طويلة حتى 6 أسابيع.
  • ترك الجلد نظيفًا ليس فقط من الشعر، وإنما من الخلايا الميتة كذلك.
  • عند استخدام الشمع لفترة مع الوقت ستجدين أن بصيلات الشعر بدأت تضعف، والشعرة تصبح رقيقة ولونها أفتح.
  • سوف تصبح عملية ازالة الشعر  أقل ألمًا وأكثر سهولة مع تكرار العملية.

الآثار الجانبية لإزالة الشعر بالشمع

  • الألم: عندما يتم تطبيق شرائح الشمع لإزالة شعر الوجه، فإنّه يسبب الألم، على حسب حساسية البشرة وكمية الشعر. 
  • الاحمرار والتهيج: يمكن أن تسبب ازالة الشعر بالشمع الاحمرار والتهيج، والذي يختفي في اليوم التالي مع الضغط عليه بكمادات باردة. 
  • الطفح: يسبب ازالة الشعر بالشمع ظهور الطفح الذي يستمر لمدّة يوم أو أكثر. 
  • ظهور النتوءات: بعد إزالة شعر الوجه بطريقة الشمع تظهر المطبات، والتي يمكن علاجها باستخدام وضع كريم مهدئ لتهدئة هذه النتوءات التي تزول بعد ساعات قليلة.
  • حساسية الشمس: يجب تجنب التعرض لأشعة الشمس عند استخدام الشمع لإزالة شعر الوجه، ولا بد أن نحرص على تغطية الوجه، وذلك لأن الشمع  يسبب الحساسية للبشرة مثل التقشير الكيميائي. 
  • الحساسية: يسبب إزالة الشعر بالشمع حساسية البشرة، ولذلك يجب أن نختبر منطقة صغيرة من البشرة، فإذا لم يظهر الطفح خلال 24 ساعة تكون الطريقة آمنة.
  • النزيف: يمكن أن يحدث نزف من الدم بكميات صغيرة لأصحاب البشرة الحساسة، والمعرضة للشيخوخة أيضًا.
  • الندوب: تظهر الندوب نتيجة إزالة الشعر بهذه الطريقة، وخصوصًا في منطقة الوجه.
  • عدم إزالة الشعر بشكل دائم: لا يزيل الشمع الشعر بشكل دائم، فلا يمكن أن نعتمد عليه بشكل فعال، لأنّه لا يتجاوب مع الجميع.
  • غير ملائم لجميع البصيلات: فمعظم أنواع الشمع غير قادرة على إزالة بصيلات الشعر السميكة، كالمتواجدة بمنطقة البيكيني والإبط، فالشمع فقط مخصص لبصيلات الشعر الرقيقة، كالمتواجدة بكافة مناطق الجسم عدا السابق ذكرهما.

شاهد أيضاً: فيليبس لوميا الاصدار العاشر الفضي– Philips Lumea BR1954

شاهد أيضاً: افضل مزيل شعر من 3 ماركات عالمية ومقارنة النتائج مع الليزر المنزلي

ما يجب تجنبه عند إزالة الشعر بالشمع

هناك مجموعة من الأفعال لا يحبب القيام بها في حين استخدام الشمع على الجسم، منها ما يلي:
  • لا تقومي باستخدام الشمع أثناء الدورة الشهرية، أو في الأيام التي تسبقها مباشرةً، لأن الجلد يكون حساسًا جدًا في هذه الفترة، مما يسبب لكِ الشعور المضاعف بالألم. 
  • استخدمي مخدر موضعي قبل البدء في عملية إزالة الشعر، وخاصة في المناطق الحساسة، واحرصي على تناول مسكن للألم قبل البدء بإزالة الشعر بساعتين. 
  • لا تذهبي لممارسة الرياضة بعد إزالة الشعر مباشرةً، ولا تقومي بارتداء ملابس ضيقة؛ حتى لا يسببا لكِ تهيج الجلد، نتيجة العرق والبكتيريا، مما يؤدي لظهور الحبوب والاحمرار.
  • تجنبي تقشير البشرة قبل إزالة الشعر، افعلي ذلك بعد إزالة الشعر ويفضل بمواد طبيعية خفيفة كالسكر والليمون، أو السكر وزيت الزيتون.
  • إذا شعرتِ بالألم أو احمرار وتهيجًا شديدًا للجلد بعد مرور 24 ساعة من إزالة الشعر باستخدام الشمع، عليكِ بزيارة طبيب الجلدية.

شاهد أيضاً: فيليبس لوميا الاصدار العاشر BR1956

شاهد أيضاً: فيليبس لوميا الاصدار BR1950

مميزات وعيوب الشمع البرازيلي

تفضل الكثير من النساء تقنية الشمع البرازيلي، إن كان ذلك بإبقاء المنطقة بمنظر ناعم تمامًا، لكن من المهم معرفة المميزات والعيوب وبالأخص ما هي المخاطر الكامنة بهذه الطريقة.

  • علاج ازالة الشعر بالشمع ليس العلاج الأمثل لإزالة الشعر .
  • تبقي إزالة الشعر بشفرة الحلاقة للبشرة أكثر أمانًا، في حين أن الشعر سينمو بسرعة مقارنةً بازالة الشعر بالشمع الذي سينمو فيه الشعر بعد عدة أسابيع.
  • من الممكن أن تنطوي إزالة الشعر بالشمع البرازيلي على أعراض جانبية مزعجة مثل نمو الشعر داخل الجلد، في الحالات الأسوأ توجد نساء تعرضن للحروق بسبب الشمع الحار، وحدث لهن احمرار، ندبات في الجسم، أو حتى ظهرت في أجسامهن عدوى أو أمراض تنتقل بواسطة الاتصال الجنسي.
  • من الممكن أن تسبب درجة الحرارة المرتفعة للشمع عدم راحة وألم شديد، وأحيانًا ضرر للجلد.
  • وأكثر من ذلك، إذا لم تكن أخصائية التجميل خبيرة بما يكفي، من الممكن أن تكرر دهن الشمع في نفس المنطقة، وتسبب إصابات وصدمة للجلد.
  • في أسوأ الحالات، من الممكن أن يسبب العلاج بالشمع البرازيلي مشاكل طبية متواصلة، وحتى الأمراض.
  • إذا لم يتم تعقيم المعدات التي تستخدمها أخصائية التجميل بشكل دقيق بعد كل استخدام، من الممكن أن تنتقل أمراض الجلد والأمراض الجنسية بسهولة من امرأة لأخرى.
  • إضافة إلى ذلك، هناك احتمالية أن تعيش الكائنات الحية الدقيقة داخل الشمع، وتنقل العدوى بالأمراض المختلفة للنساء، في حالة أمراض من هذا النوع، يتم توجيه المريضة بواسطة الطبيب لاستخدام مسكنات الألم والمضادات الحيوية.

بالتأكيد، هذه الحالات نادرة وليست شائعة لدى النساء اللواتي أجرين إزالة شعر بالشمع البرازيلي أو غيرها. لكن يستحسن التأكد من المكان الذي اخترته لإجراء علاج لإزالة الشعر بشمع معقم ونظيف، وأن العاملات تحافظن على نظافة الأدوات وتعقيمها المستمر  قبل بدء العلاج.

إزالة الشعر بالليزر

 يمكن التفكير في اللّيزر عند الشّعور بعدم الرضى عن نتائج الحلاقة، أو نتف الشّعر، أو استخدام الشّمع لإزالة الشعر غير المرغوب فيه بشكلٍ دائمٍ، وهو أحد الإجراءات التجميلية الشائعة، إذ يتم بتركيز حزم من الضوء على بصيلات الشّعر، وتمتص الصّبغة في بصيلات الشعر هذا الضوء الذي يبادر بتدمير الشعر، كما يمكن استخدام أشعة الليزر لإزالة الشعر غير المرغوب فيه من جميع مناطق الجسم كاملًا، مثل، الوجه، الساقين، الذراعين، تحت الإبط، ومنطقة البيكيني، وغيرها من المناطق.

 فوائد إزالة الشعر بالليزر

 توجد العديد من الفوائد لإزالة الشعر باستخدام جهاز الليزر المنزلي، وتتفوق هذه الطريقة على غيرها من الطرق التقليدية رغم تكلفتها الباهظة، ومن هذه الفوائد:

  • الكفاءة: إذ يُعتبر اللّيزر من أكثر طرق إزالة الشّعر كفاءةً، وتأثيره يدوم على المدى الطّويل، ويمكنه إزالة الشّعر غير المرغوب فيه من جميع مناطق الجسم. 
  • السرعة: إذ يزيل اللّيزر الشّعر بشكلٍ دائمٍ في وقتٍ قصيرٍ نسبيًا، وذلك وفقًا للمنطقة التي تخضع للعلاج، فعلى سبيل المثال منطقة الذقن تحتاج إلى ثوانٍ معدودة، بينما تحتاج المناطق الأكبر من الجسم مِثْل، الرجلين والظهر إلى ساعةٍ تقريبًا.
  • الفعالية: إذ تتطلب إزالة الشعر باللّيزر عدة جلسات لضمان إزالة الشّعر بشكلٍ دائمٍ، ولا تتعدى ثماني جلسات .
  • الشعور البسيط بالألم: فإزالة الشّعر باللّيزر أقل ألمًا من إزالته بالشّمع أو السويت، وتتم معالجة الجلد بكريم مخدر قبل العلاج، لأنه قد يؤدي إلى الشعور باللسع البسيط مع كلّ نبضة من اللّيزر. 
  • تنعيم البشرة: فإزالة الشّعر غير المرغوب فيه باللّيزر تنعم البشرة وتزيد جمالها، والليزر آمن على المناطق الحساسة كمنطقة ما حول الفم والعينين. 
  • ندرة الآثار الجانبية: فالآثار الجانبية لإزالة الشعر غير المرغوب فيه باللّيزر نادرة وغير دائمة، والآثار هي، الاحمرار، أو الألم، أو التّورم، وتتلاشى هذه الأعراض بسرعة، يجب الذهاب إلى العيادات المُختصة الموثوقة للتقليل من نسبة حدوث أي أثرٍ جانبيٍ، وأن يكون العلاج لدى المُختصين الموثوقين. 

شاهد أيضاً: سعر جهاز فيليبس لوميا لازالة الشعر في جميع الدول العربية

شاهد أيضاً: ازالة شعر الوجه بالليزر المنزلي | كل ما يجب أن تعرفيه

فيلبس لوميا الخيار الأمثل

فيليبس لوميا الاصدار العاشر

متوفر للشحن المباشر من وكلاء فيليبس في الدول التالية

اشتري لوميا الامارات

التوصيل خلال 3-5 ايام عمل 

 الدفع عند الاستلام

ضمان سنتين

خدمة خبيرة التجميل

على الرغم من الفوائد الجمة لعملية إزالة الشعر بالشمع،  إلا أن لها عدد من السلبيات، مثل تكلفتها العالية، والحاجة لزيارة مراكز التجميل عدة مرات لاستكمال عملية الإزالة، وما يترتب عليها من آثار جانية تتمثل في الإصابة بالعدوى، التصبغات والحروق وغيرها.

لذلك فإن خيارك الأمثل هو جهاز الليزر المنزلي فيلبس لوميا ، حيث أنه يختصر عليكِ الوقت والجهد والتكلفة العالية، ومخاطر الإصابة بالعدوى والأمراض.

ماكينة فيلبس لوميا تمكنكِ من إزالة الشعر بالليزر في منزلك، وتعطيكِ نتائج مبهرة دون الحاجة لزيارة مراكز التجميل.

شاهد أيضاً: فيليبس لوميا

شاهد أيضاً: طريقة استخدام جهاز الليزر المنزلي بالتفصيل في 10 خطوات

اترك رد

انتقل إلى أعلى